استمارة البحث

مباشر
غاموندي
© حقوق النشر : Dr

تقرير..رياح الإقالة تعصف بـ 10 مدربين في الدوري الإحترافي

20/11/2019 إلياس البطاحي على الساعة 16h00

أعلنت إدارة نادي حسنية أكادير لكرة القدم، توصلها إلى اتفاق نهائي مع المدرب الأرجنيتيني ميغيل أنخيل غاموندي، يقضي بفك الارتباط بينهما بالتراضي، وذلك بعد هزيمة النادي السوسي خلال نهائي كأس العرش أمام الاتحاد البيضاوي، أحد أندية القسم الوطني الثاني الاحترافي، ليصبح بذلك عاشر مدرب يقال هذا الموسم في القسمين الأول والثاني.

القسم الوطني الأول:
وسارعت بعض أندية الدوري الاحترافي الأول إلى إقالة مدربيها لأسباب مختلفة أهمها النتائج السلبية، والخوف على مستقبل الفريق، وذك لتفادي احتجاجات وسخط الجماهير.

وأقال فريق نهضة بركان، الإطار الوطني منير الجعواني، عقب إقصاء النادي من منافسات بطولة كأس العرش على يد شباب أطلس خنيفرة، رغم أن الأخير قاد النادي البركاني إلى الظهور بشكل مميز في الموسم الماضي، إذ قاده للعب نهائي كأس الكاف، وتوج معه بلقب كأس العرش، وخلفه في منصبه المدرب الحالي طارق السكتيوي.

وغير سريع واد زم هو الآخر، مدربه حسن بنعبيشة بداعي النتائج السلبية، وذلك بعد مرور ثلاث جولات من الدوري الاحترافي، إلى جانب الاقصاء من دور ربع نهائي كأس العرش، حيث تم التعاقد بشكل رسمي مع المدرب التونسي منير شبيل، لتدريب الفريق.

ولم يسلم الجزائري نبيل نغيز، مدرب اتحاد طنجة من الإقالة في بداية الموسم الجاري، بعد إقصاء الفريق من ربع نهائي كأس العرش أمام حسنية أكادير، بينما تم تعيين هشام الدميعي خلفا له علما أن هذا الأخير كان قد تخلى عن منصبه بأولمبيك آسفي في مرحلة الاستعدادات قبل بداية الدوري الاحترافي.

كما غيرت إدارة الرجاء البيضاوي طاقمها التقني بالكامل أياما قليلة  قبل من مباراة إياب الديربي العربي أمام الوداد، إذ أقالت الفرنسي باتريس كارتيرون، وعوضته بجمال سلامي،المدرب السابق للمنتخب الوطنني المحلي، وذلك رغم أن النتائج كانت طيبة  رفقة المدرب الفرنسي خلال المباريات السابقة، غير أن المستويات التي ظهر بها الفريق الأخضر لم تكن في المستوى ودفعت بالمكتب المسير على تغيير الطاقم التقني للفريق.

وأعلنت إدارة الحسنية، يومه الأربعاء عن توصلها إلى اتفاق نهائي مع المدرب الأرجنيتيني ميغيل أنخيل غاموندي، يقضي بفك الارتباط بينهما بالتراضي، وذلك بعد هزيمة النادي السوسي خلال نهائي كأس العرش أمام الاتحاد البيضاوي، لتدخل إدارة غزالة سوس دوامة البحث عن مدرب جديد، علما أن غاموندي حقق نتائج طيبة رفقة الحسنية، وقاده للتأهل لدور مجموعات منافسة كأس الكاف في مناسبتين.

القسم الوطني الثاني: 

ولم يسلم مدربو القسم الثاني بدورهم من ظاهرة الإقالة السريعة من مناصبهم، إذ سارع المكتب المسير لفريق شباب المحمدية، بشكل مفاجئ إلى  إقالة الإيطالي ماركو سيميوني، بعد ثمان دورات من منافسات الدوري وتاركا الفريق في الرتبة الأولى برصيد 13 نقطة، حيث أوضح هشام أيت منا، رئيس النادي في تصريح خص به le360 سبور، أن سبب الإقالة يعود للنتائج الغير مرضية التي حقهها هذا الأخير رفقة الفريق، بالمقارنة مع التركيبة البشرية التي يتوفر عليها، والإمكانيات التي رصدت له قبل بداية الدوري.

كما قرر المكتب المسير للاتحاد الزموري للخميسات، إقالة الطاقم التقني للفريق المتكون من رضوان لمرابط، مدرب الفريق، ومساعديه، وكذا الطاقم الطبي، إضافة إلى مدرب الحراس ، بسبب تداعيات إقصاء الفريق من دور ربع نهائي كأس العرش بعد الهزيمة المذلة التي حصدها الفريق الزموري أمام الاتحاد البيضاوي، بنتيجة أربعة أهداف لهدفين.

بينما فسخ الكوكب المراكشي عقد مدربه هشام الإدريسي، بعد فشله في قيادة الفريق لتحقيق نتائج مرضية في الدورات الثلاثة الماضية، إذ اكتفى بالتعادل في 3 مباريات، كما أقصي من كأس العرش، ليخلفه المدرب حسن أوغني.

كما قرر كل من فريقي اتحاد سيدي قاسم وجمعية سلا من إقالة مدربيهما، ويتعلق الأمر بعاطف الشهباوي وأبوبكر واتارا.

وينتظر أن تشهد الدورات المقبلة إقالات لمدربين آخرين بالدوري الاحترافي الأول والثاني، بسبب النتائج التي ستحققها فرقهم بالدوري الاحترافي، خاصة أن بعض المدربين يلعبون الفرصة الأخيرة رفقة أنديتهم.

20/11/2019 على الساعة 16h00 إلياس البطاحي

الرسالة الإخبارية

ادخل باريدك الإلكتروني للتوصل بأخر الأخبار le360