استمارة البحث

مباشر
سعيد حسبان
© حقوق النشر : عادل كدروز

حسبان يتقدم أسوء 10 شخصيات في كرة القدم الوطنية

17/07/2017 le360 على الساعة 00h16

كما سبق لموقع le360 سبور أن اختار أفضل الشخصيات خلال الموسم الكروي الماضي، جاء الدور لمعرفة أكثر 10 منتمين إلى مجال كرة القدم، لم يقدموا أي مردود إيجابي طيلة موسم 2016-2017.

واعتمد اختيار رواد صفحات مواقع le360 سبور، عبر شبكات التواصل الإجتماعي، عن الشخصيات التي أثرت بشكل سلبي في سير كرة القدم الوطنية سواء بشكل فردي أو جماعي.

1- سعيد حسبان

يأتي في مقدمة هذا التصنيف سعيد حسبان، رئيس نادي الرجاء البيضاوي، والذي اجتمعت الكثير من الآراء على أن توليه قيادة "القلعة الخضراء"، سبب في المشاكل التي يتخبط فيها النادي حاليا، كما اعتبر الكثيرون أن حسبان ليس بالرجل المناسب لإعادة إحياء "العالمي"، وليس أهلا لإعادة الفريق لتحقيق إنجازات على المستوى الوطني والقاري.

2-أحمد المرنيسي

ويواصل الفشل مع رؤساء الأندية، حيث جاء ثانيا في هذا التصنيف أحمد المرنيسي رئيس نادي المغرب الفاسي، حيث اعتبرت جماهير كرة القدم وبالتحديد أنصار "الماض"، أن الفريق الأول لم ينجح في تحقيق العودة إلى القسم الوطني الأول، وسط الانقسام بالمكتب المسيير والخلافات الإدارية التي تعيق تقدم النادي.

3- عبد الودود الزعاف

ويتحمل رئيس النادي القنيطري عبد الودود الزعاف قسما كبيرا من مسؤولية سقوط فريق عريق بإمكانيا "الكاك" البشرية والجماهيرية إلى القسم الوطني الثاني، ما دفع الجماهير تختاره من بين أسوء الشخصيات لموسم 2016-2017.

4- شيزوم شيكاتارا

وصوت أنصار كرة القدم على اللاعب النيجيري شيزوم شيكاتارا، ليكون من ضمن أسوء الأسماء للموسم الماضي، بعدما خيب انتظارات الجماهير الودادية، في وقت كان يتوقع منه تحقيق الكثير بقميص الفريق الأحمر.

5- سعيد الناصري

رغم  أن ولاية سعيد الناصري، كرئيس للوداد البيضاوي لم تكن عقيمة من الألقاب، إلا أن الجماهير غير راضية على أسلوبه في قيادة النادي، وبالتحديد فيما يتعلق بالتعاقدات، وتماطله في حسم الصفقات، إضافة إلى سماحه برحيل العديد من العناصر التي كانت تراهن عليها الجماهير، إذ اعتبر أنصار الوداد أن رئيس النادي وحده المسؤول عن خسارة لاعبين من قيمة جيبور وأونداما.

6- هاشم مستور

بات اللاعب الدولي المغربي الشاب في تراجع كبير وظهر عكس كل التوقعات، حيث كان الجمهور المغربي يحمل آملا كبيرا في رؤية اللاعب الواعد بقميص أحد أكبر الأندية، وينافس على بطولات القارة العجوز، غير أن النجم السابق لميلان فقد كل بريقه بعد تجربتين فاشلتين بكل من ملقا الإسباني وزفولة الهولندي، حيث لم ينجح في إظهار إمكانياته، الأمر الذي جعل حاليا في ورطة وغير متعاقد مع أي نادب.

7- محسن مربوح
وكأغلب رؤساء الأندية لم ينجح محسن مربوح، في إعادة الكوكب المراكشي إلى توهجه، إذ تسبب تسييره في تخبط الفريق في عدة مشاكل تقنية ومادية، كما أن ممثل عاصمة النخيل في البطولة الوطنية كان هذا الموسم على حافة السقوط إلى الدرجة الثانية من الدوري.

8- Casa Events

مؤسسة Casa Events، المخصص لها إصلاح مركب محمد الخامس، كانت أكثر من خيب انتظارات جماهير كرة القدم في المغرب، فبعد عدة تأجيلات رافقت موعد افتتاح "دونور"، كانت النتيجة محبطة لمن كانزا يحبمون بملعب بمواصفات عالمية.

9- أبرون

وتحتل عائلة أبرون المشرفة على إدارة نادي المغرب التطواني المرتبة التاسعة في هذا الترتيب، بعدما قضوا موسما كارثيا على رأس "الماط"، بسبب السياسة التي نهجوها ببيع كل نجوم الفريق، والاستعانة بعناصر بديلة غير قادرة على تحقيق نتائج إيجابية، بالموازات مع الأزمة المالية التي عصفت بالنادي.
 
10- لجنة الانضباط التابعة للجامعة الملكية المغربية لكرة القدم

ومن أكثر الجهات التي حصلت على سخط الجماهير هي لجنة الانضباط التابعة للجامعة الملكية المغربية لكرة القدم، بسبب قراراتها التي كانت دائما تصب في منع الجماهير من حضور المباريات، وإعدام الفرجة والحماس إلى الملاعب.

17/07/2017 على الساعة 00h16 le360